مشاري الوسمي
رئيس مجلس الإدارة

@smoh_2010

منذ نعومة أظفارنا لم تفترق أرواحنا، حتى في رحلة الغربة والبحث عن الذات، تتعانق الأفكار، تلمع الأعين رغم جمود الملامح والمواقف العلنية، المتباينة حول فكرة أو مشكلة مشتركة .

هو الناصح الأمين، الذي يخشى حزني و يؤذيه جرحي، إن غادرته أسدل وراء ظهري ستارًا من فولاذ، يحميني ويبني بيني وبين أعدائي ألف سور و ألف قلعة تحصنني.
قد لا ألتقيه كل يوم، لكن نتشارك ردة أفعالنا وأفكارنا المجنونة، و تعابيرنا البهلوانية، رغم اختلاف المواقف وتباعد الأجساد.

هو السند حين يرحل الجميع، آتي إليه محملًا بهموم لا حصر لها، فالقيها في جعبته، أزيل عن وجهي أقنعة الرضا، والتأني والعقلانية الجوفاء ، أصرخ كالطفل، أُفرغ ما علا صدري من أثقالٍ وما أمتلأ به عقلي من أفكار، عيناه تحتضنني فأجد فيها ضالتي ومطلبي، يربت على كتفي فيزيح عنه حملاً كالجبال، أغادره وكأنني ولدت من جديد، كيف لا ونحن تقاسمنا الأرواح والدماء.

ولأطفالنا من هذا الحُبِّ نصيب، تبادلنا الأسماء ومن فوقها الملامح والصفات، سيعرفون ذات يومٍ كم حجم ذلك الحُبّ الذي ربطني به، تغلغل حتى تملك أوصالي، أصبح موتي دونه شهادة، ولحياتي بقربه ألف معنى.
أعبر معه شواطئ الخوف وكهوف الظلم والظلمات، فهو شعلة النور التي تضيء الطرق المعتمة، وتفتح أبوابًا مغلقة، أتعلق به كغصن الفولاذ الذي لا يُكسر، أتجرد أمامه من شجاعتي، أخلع عباءة الكبرياء والتعالي، أَتَخَلَّى عن مساحة حريتي المقدسة، وشخصية الفارس الذي لا يهزم.

هذا التجرد والاستسلام والقبول بالمساواة، وتساوي الرؤوس، ضرب المهم في حائط اللا مبالاة، التغاضي عن الأهم، لا يكون إلا مع أخي.
دمتم بِحُبّ، و لإخوانكم السند والسد المنيع .

تعليقات 7

  1. فهد الغبني

    نعم الأخ والسند أنت
    مقال رائع ككاتبه

  2. سلمان الحلافي

    هذا التجرد والاستسلام والقبول بالمساواة، وتساوي الرؤوس، ضرب المهم في حائط اللا مبالاة، التغاضي عن الأهم، لا يكون إلا مع أخي.
    دمتم بِحُبّ، و لإخوانكم السند والسد المنيع .
    كلام كبييير ويستحقه الأخ بالتأكيد
    جميل جداً استاذ مشاري الله يوفقك 🌹

  3. غير معروف

    مبدع والله في كل اسبوع تصل بنا الى فضاء الابداع
    قلم وفكر وطرح فريد ماشاءالله 👍

  4. ضحى المطيري

    هذا التجرد والاستسلام والقبول بالمساواة، وتساوي الرؤوس، ضرب المهم في حائط اللا مبالاة، التغاضي عن الأهم، لا يكون إلا مع أخي.
    وليس تجرد بقدر ماهو قوة وأمان
    أدام الله لنا هذا السند وهذا الحب المتين
    ودام سيل قلمك👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻👏🏻

  5. Aicha Tamimy

    ولأطفالنا من هذا الحُبِّ نصيب، تبادلنا الأسماء ومن فوقها الملامح والصفات، سيعرفون ذات يومٍ كم حجم ذلك الحُبّ الذي ربطني به، تغلغل حتى تملك أوصالي، أصبح موتي دونه شهادة، ولحياتي بقربه ألف معنى.
    أعبر معه شواطئ الخوف وكهوف الظلم والظلمات، فهو شعلة النور التي تضيء الطرق المعتمة، وتفتح أبوابًا مغلقة، أتعلق به كغصن الفولاذ الذي لا يُكسر، أتجرد أمامه من شجاعتي، أخلع عباءة الكبرياء والتعالي، أَتَخَلَّى عن مساحة حريتي المقدسة، وشخصية الفارس الذي لا يهزم.
    👌🏻👌🏻👌🏻👌🏻
    مقاله رائعه كروعة افكارك المميزه بالجمال
    كلنا نحتاج غصن الفولاذ
    شكرا بحجم السماء

  6. غير معروف

    غصن الفولاذ .. تشبيه بديع بالاخ 👍🏻

  7. عدنان بن سالم رزيقه

    قد لا ألتقيه كل يوم، لكن نتشارك ردة أفعالنا وأفكارنا المجنونة، و تعابيرنا البهلوانية، رغم اختلاف المواقف وتباعد الأجساد.
    تصوير مبدع يجسد حقيقية نعيشها في حب ذلك السند .✌️

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.