مشاري الوسمي
رئيس مجلس الإدارة

@smoh_2010

لم أكن يوماً هوائيٌ متقلب المزاج، أو مندفع تثيرني الكلمات و تهيجني المواقف، كنت وما زلت أنظر للأمور من الخارج، لأرى أكبر التفاصيل وأدقها، أتعمق حتى أصل لقراره ثم أقرر.

لستُ في ذلك الوحيد، بل حولي الكثير ممن هم على شاكلتي، يوافقونني الرأي والتصور حول ملابسات الحياة، لكنني أختلف عنهم، لأنني في مرحلةٍ ما قررتُ خوض تجربة مختلفة، فالناس مرافئ وأنا عابر سبيل، كسفينةٍ مرت مجبرة على التزود بالقوت والقوة، اتَّكَأَتْ على مرفأٍّ مجهول، عاصرته و عصرته، حتى خاب الظن وانقطع الرجا، فغادرتهُ محملة بالأسى و مكبلة بالصد والهجران.

تلقاني مرفأٌ آخر، ملأني بالحُبِّ والحنين، أغدق على فؤادي العطاء، مرت أيامي معه كسحاب مزن أمطر فأروى، كسا حياتي بألوان الربيع وأصوات الحياة الدافئة، لكنها دورة الأقدار، حان موعد الرحيل، فودعت مغادرًا وقلبي عندهم و الروح هائمة بين جدرانهم، فما رحل إلا جسدٌ فانٍ ، فلا حياة بعدهم.

تتلقاني الموانئ بين فرحة وخيبة، حزنٌ و غدر، و وفاءٌ ظاهر ومبطن، لكنني تعلمت أن المرافئ أرواح، مهما طال بقاؤنا معها لابد أن نرحل، بين وداعٍ ولقاء، تتراكم المواقف، تتزاحم الذكريات، وتبقى الآثار كعلاماتٍ في النفوس لن تزول مهما طال الزمن.

وتأبى ذاكرة الظل في رأسي فتح نوافذها، وطرد ما علق بها من تراكمات الماضي و جراح الحاضر، وتلك النظرة القاتمة لكل مرفأٍّ جديد، تعلو رفوفها بقع الهزيمة والغدر والنكران، مسجلة بأسماء أصحابها، ظنًا منها بأنني سأرد بالمثل يومًا ما، لكنني وبكل صدق، لن أفعل !!.
دمتم بحُبّ، وبذاكرة تحفظ كل جميل .

تعليقات 4

  1. Zahrt

    وتبقى ملتحماً بخلايا الذاكرة…
    مابين ماضي وحاضر …وضجيج حياة لايتوقف
    ………….
    وتبقى كلماتگ ليست كالكلمات …
    ففي خباياها غرقٌ ومرافيء
    فدوماً تعزف على أوتار القلب والعقل معاً
    لله در قلملگ وفكرگ النير 👌🏻👍🏻👏🏻🤍

  2. Aicha

    مقاله جميله في كل جملة قرائتها
    شكرا لطرحك المميز والراقي
    شكرا بحجم السماء

  3. ليلى حبيب حافظ

    مرائف الحياة متعددة الأرواح تتنفس بلقاء أرواح تنجذب اليها و أرواح تنفر منها و كل مرفأ له حنين و الم الذكريات
    و للوداع بصمة تتركها تلك الارواح سواءً كانت خيرًا أو شرًا .
    مقالك روعته في جمال نفسك و تعمقها في أرواح
    القراء .
    سلمت و البنان
    🌹🌹

  4. Talal

    فناااان ما شاءالله 👍

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.