مشاري الوسمي
رئيس مجلس الإدارة

@smoh_2010

لستُ مفتيًا، وعنواني ليس بالجديد في عالم المحاورات، الجدال الإجتماعي له صورٌ و أوجهٌ لا حصر لها، وقبل ذلك هو قديم بقدم وجود الإنسان على وجه الأرض .

رغم اعتقادي الدائم والأبدي، أن الحروف المنسكبة على الشاشات، لا تعبر من قريب أو بعيد عن الحالة المزاجية للكاتب، وقد تصدر على شكل حروف غاضبة، تثير الحنق، تشعل فتيل المحاورة الجافة والحادة بين الأطراف، رغم أن صاحبها يحتسي قهوته على أنغام طلال مداح .

بتطور مواقع التواصل الملحوظ وغير الملحوظ، ظهر لنا ما يعرف بغرف الدردشة الصوتية، الجديدة في الاسم والقديمة في التكنيك، فمنذ سنوات عاصرنا أشباه هذه البرامج، لكن اليوم اختلف طرح البعض، كأنهم يتنافسون في الضحالة وتسطيح هموم الشعب، وإظهار الوجوه المشوهة من فكر بلدٍ وصل لمقدمة دول العالم في القراءة والاطلاع، متجاوزًا اليابان وأستراليا .

تسخير مواقع التواصل للوصول لنقطة اتفاق، وتمحور الثقافة الفردية على الرغبات البدائية للبشر، لا يعد كارثة مجتمعية فقط ؛ بل هو رسائل ضمنية للفئات العمرية الناشئة أن المجتمع يعيش حالة زيف وخداع، وكل الشعارات والقيم والعادات والتقاليد ما هيَّ إلا غطاءًا شفافًا لأكوام من القمامة البشرية التي تستبيح الفجر والعهر بعد منتصف الليل !!.

وكالعادة، التعميم لغة الجهلاء، وقانون البلهاء، فهناك صفوة من البشر حاملي درع الشرف وليس الاستشراف المنتشر هذه الأيام.
برنامج (كلوب هاوس) كغيره من البرامج، الاختلاف الوحيد فيه أن الوحل إن وجد خرج من الأفواه وليس من بين الأصابع، لذلك فصداه أكبر ووقعه على النفس الراقية أشد.

رغم الانتقادات الواسعة والحادة التي شهدها هذا البرنامج، أجد نفسي مغردًا خارج السرب، مطالبًا العقلاء وأصحاب المنابر الراقية، أن تحارب هذه الموجة الفاسدة، ولا تكتفي بإزالة التطبيق، فإن أغمضنا أعيننا عن الباطل أصبح في نظر الآخرين حقًا.

الواجب هو مواجهة التيارات الهدامة، والأفكار المسمومة، فنحن مسؤولون عن كتابة تاريخ هذه الأمة، فلا تجعلوه في يد المستثقفين وأصحاب الظل، فهم وإن كثروا قلة، فالخير دائم ما دمنا .
دمتم بحُبّ، تاركين القاع للرعاع .

التعليقات 1

  1. Aicha

    تسخير مواقع التواصل للوصول لنقطة اتفاق، وتمحور الثقافة الفردية على الرغبات البدائية للبشر، لا يعد كارثة مجتمعية فقط ؛ بل هو رسائل ضمنية للفئات العمرية الناشئة أن المجتمع يعيش حالة زيف وخداع، وكل الشعارات والقيم والعادات والتقاليد ما هيَّ إلا غطاءًا شفافًا لأكوام من القمامة البشرية التي تستبيح الفجر والعهر بعد منتصف الليل !!.
    وكالعادة، التعميم لغة الجهلاء، وقانون البلهاء، فهناك صفوة من البشر حاملي درع الشرف وليس الاستشراف المنتشر هذه الأيام.
    برنامج (كلوب هاوس) كغيره من البرامج، الاختلاف الوحيد فيه أن الوحل إن وجد خرج من الأفواه وليس من بين الأصابع، لذلك فصداه أكبر ووقعه على النفس الراقية أشد.
    راق لي طرحك المميز باانتقاء اجمل المواضيع في الساحه

    شكرا بحجم السماء🙏🏻🌷

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: